مورينيو ربح الرهان بعد بيع كافة مهاجميه من أجل دييغو كوستا

16 سبتمبر, 2014 08:50 ص

25 0

مورينيو ربح الرهان بعد بيع كافة مهاجميه من أجل دييغو كوستا

يحق للمدرب البرتغالي أن يفتخر أمام وسائل الإعلام البريطانية والعالمية بقراره ببيع كافة مهاجميه الأربعة في فترة الانتقالات الصيفية المنقضية مقابل انتداب الإسباني ذو الأصول البرازيلية دييغو كوستا من أتليتكو مدريد بطل الدوري الإسباني.

وكان المدرب البرتغالي الشهير قد أطاح بمهاجميه الكاميروني صاموئيل إيتو والإسباني فيرناندو توريس والسنغالي ديمبا با والبلجيكي روميلو لوكاكو في الميركاتو الأخير لمصلحة أندية إيفرتون الإنكليزي وميلان الإيطالي وبيشكتاش التركي مقابل إعادة الإيفواري ديدييه دروغبا وضم الفرنسي لويك ريمي من كوينز بارك رينجرز لكي يكونوا البديل المثالي لدييغو كوستا في المسابقات الأقل إثارة مثل كأس إنكلترا وكأس رابطة الأندية الإنكليزية للمحترفين.

في المقابل، أتم تشلسي اللندني صفقة الحصول على دييغو كوستا من الروخي بلانكوس مقابل 32 مليون جنيه استرليني حيث عوّل البرتغالي كثيراً على مهاجم المنتخب الإسباني لإنهاء حالة العقم التهديفي وفتح صفحة جديدة مع الغزارة التهديفية.

وكان دييغو كوستا في الموعد إذ أبان عن قدرات هجومية رائعة بتوقيعه على 7 أهداف في الجولات الأربع الأولى من الدوري الانكليزي الممتاز بواقع هدف أمام كل من بيرنلي وليستر سيتي وهدفين في شباك إيفرتون وثلاثية في مرمى سوانسي سيتي.

ولعب دييغو كوستا في المباريات الأربع الماضية ما يقرب من 332 دقيقة حيث حاول في 14 كرة 10 منها داخل القائمين والعارضة مع نسبة دقة تسديد وصلت لـ71% فيما كانت النقطة الأبرز والأهم لمدربه هي قدرته على تسجيل هدف كل 47.4 دقيقة.

وبدا مورينيو مرتاحاً للغاية في مؤتمراته الصحافية عقب كل مباراة للبلوز في الموسم الحالي حيث أبدى انبهاره الشديد بقدرات كوستا الهجومية معرباً عن أن أرقامه التهديفية "لا يُمكن تصديقها على الإطلاق".

ودأب المدرب البرتغالي المثير للجدل دائماً على انتقاد مهاجميه الأربعة في الموسم المنصرم واتهمهم بقلة الحيلة والإبداع والعجز تهديفياً ما كلف تشلسي باهظاً في الأمتار الأخيرة من بطولتي الدوري الإنكليزي ودوري أبطال أوروبا.

في السباق ذاته، أغدق مورينيو المديح على مهاجمي الأندية المنافسة على غرار الأوروغوياني لويس سواريز نجم ليفربول السابق وبرشلونة الحالي والبوسني إدين دزيكو الذي وصفه كأفضل لاعب في الدوري الإنكليزي الممتاز في الموسم الماضي بسبب قيادته "السيتزن" لتحقيق انتصارات ثمينة ساهمت بقوة في القبض على البطولة الإنكليزية.

وتشير كافة التوقعات بأن تشلسي مورينيو سيلعب دور البطولة في الدوري الإنكليزي الممتاز حيث يسير بثبات نحو الظفر باللقب المحلي رغم تواجد عدة أندية منافسة إلا أن البلوز أعلنها بوضوح من خلال اعتلائه صدارة البريمير ليغ منفرداً بعد أربعة انتصارات متتالية.

كما يضع مورينيو عينه على المسابقة القارية العريقة إذ يطمح للفوز بها لكي يكون أول مدرب ينجح بحمل "ذات الأذنين" مع ثلاثة أندية مختلفة بعد تحقيقها مع بورتو البرتغالي وإنتر ميلان الإيطالي عاميّ 2004 و2010.

ويبدو البرتغالي مطمئناً لقدرة فريقه على لعب الأدوار الأولى في "الأميرة الأوروبية" خاصة مع قدوم صانع الألعاب الإسباني سيسك فابريغاس الذي يقف خلف أغلب الكرات الحاسمة التي وصلت لدييغو كوستا ورفاقه.

مصدر: adenalghad.net

إلى صفحة الفئة

Loading...