ساعة الحقيقة تقترب في اليمن

16 سبتمبر, 2014 09:44 م

7 0

ساعة الحقيقة تقترب في اليمن

محاولة زعزعة أمن اليمن واستقراره، تمثل أجندة تختبئ وراءها مؤامرة تهدف إلى زعزعة المنطقة كلها، على أساس أن أمن اليمن جزء لا يتجزأ من أمن المملكة ومجلس التعاون الخليجي.

من المفترض التوصل إلى اتفاق يمني- يمني اليوم أو غدا، بعد أسبوع أو شهر. لا مفرّ، في نهاية المطاف، من اتفاق يجنّب صنعاء كارثة حقيقية هي في غنى عنها. لكنّ الاتفاق شيء، والواقع اليمني الجديد شيء آخر.

مثلما أنّ لا مفرّ من اتفاق، لا حاجة إلى التذكير بأنّ الحوثيين، أي “أنصار الله”، أصبحوا جزءا لا يتجزّأ من المعادلة اليمنية الجديدة، خصوصا بعد سيطرة هؤلاء على مدينة عمران في النصف الأوّل من تموز- يوليو الماضي، وتشتيتهم اللواء 310 الذي كان بقيادة العميد حميد القشيبي.

على من في حاجة إلى ما يؤكّد له أن الاتفاق بين الرئاسة اليمنية من جهة، و“أنصار الله” من جهة أخرى حتمي، أن يأخذ في الاعتبار أنّ صنعاء رهينة. نعم، صنعاء رهينة لدى الحوثيين، تماما كما بيروت رهينة لدى “حزب الله”، أي لدى إيران. لم يعد في الإمكان تجاهل ذلك بأيّ شكل.

هناك يمن جديد قام منذ قرّر الإخوان المسلمون المشاركة في “ثورة” على علي عبدالله صالح، غير مبالين بما يعنيه ذلك من إنهاء للمعادلة التي كانت تحكم اليمن منذ العام 1978.

سقطت معادلة “الشيخ والرئيس” في صنعاء أوّلا. كان طرفا هذه المعادلة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، رحمه الله، زعيم قبيلة حاشد القويّة والمتماسكة. بقي الشيخ عبدالله، حتى وفاته، ضمانة للمعادلة التي طرفها الآخر علي عبدالله صالح، بكلّ ما كان يمثّله على الصعيد اليمني.

كان علي عبدالله صالح يمتلك شبكة علاقات وتحالفات في غاية التعقيد على صعيد البلد. الثابت أنّ الإخوان المسلمين كانوا، عبر حزب “التجمع اليمني للإصلاح” واللواء علي محسن صالح الأحمر، جزءا من هذه الشبكة التي شملت تجّارا وشخصيات من المناطق الوسطى الشافعية ذات الكثافة السكانية العالية. إضافة إلى ذلك، تكفّل علي عبدالله صالح بإضعاف التجمع القبلي الأكبر في اليمن وهو بكيل، عبر استمالة بعض الرؤوس فيه، واستبعاد رؤوس أخرى لم يثق بها يوما.

لا حاجة إلى التذكير بأنّ أولاد الشيخ عبدالله، الذي توفّى أواخر العام 2007، لم يحسنوا التعاطي مع الإرث الذي تركه والدهم، خصوصا لجهة تفادي السقوط في ما يخطط له الإخوان الذين باتوا، بعد الانقلاب على علي عبدالله صالح، القوة المهيمّنة على “الإصلاح”.

كان “الإصلاح” في الأصل تجمّعا ذا جناح قبلي أيضا، إلى جانب الإخوان طبعا. لكنّ غياب الشيخ عبدالله أثّر في التوازنات داخل الحزب الذي بدأ يفكّر في كيفية الاستحواذ على السلطة، خصوصا في ظلّ الحلف الذي قام بين الشيخ حميد عبدالله الأحمر واللواء علي محسن، الآتي من بيت الأحمر، مسقط رأس علي عبدالله صالح والذي بقي يهيمن على قسم من القوّات العسكرية ويتحكّم بها، بما في ذلك اللواء 310.

في ظلّ سقوط معادلة “الشيخ والرئيس” يتمدّد الحوثيون حاليا. ما كشفه وجودهم في صنعاء وشلّهم الحياة فيها يتجاوز مطلب الدخول في الحكومة بعد استبدال رئيسها محمد سالم باسندوة المحسوب على حميد الأحمر. لن يكتفوا حتّى بالمشاركة الكاملة في السلطة. ما يريدونه أيضا هو الميناء المطلّ على البحر الأحمر، أي ميناء ميدي الواقع في محافظة حجة. وهذه المحافظة تقع خارج الإقليم المخصّص لهم.

لا شكّ أن السيطرة على عمران فتحت شهية “أنصار الله”. إنّهم يريدون بكلّ صراحة كيانا أو دولة خاصة بهم لديها ميناء بحري، فضلا عن حدود طويلة مع المملكة العربية السعودية.

مصدر: al-tagheer.com

إلى صفحة الفئة

Loading...