"المَسْيَدَة" و"التكفير" و"رجعية" حركة الحوثي!

15 سبتمبر, 2014 07:25 م

4 0

"المَسْيَدَة" و"التكفير" و"رجعية" حركة الحوثي!

سوء الفهم غالباً ما يكون غير متعمد وغير مقصود فيما تكون إساءة الفهم متعمدة ومقصودة من أجل أهداف مختلفة أهمها: حجب الفهم.

كتبت هنا قبل أمس منشوراً قصيراً عن "نظام المَسْيَدَة" الذي يشكل- في تقديري المتواضع- العمود الفقري للحركة الحوثية، كما يشكل العمود الفقري لسائر الحركات والأنظمة "الإمامية" التي مرت على اليمن منذ وصول الإمام الهادي الى هذا البلد قبل 1000 عام. وبناءً على هذا وعلى أمور أخرى كثيرة لا مجال لذكرها هنا، قلت إن الحوثية حركة مضادة لثورة 2011 وثورة سبتمبر 1962 اللتين بصرف النظر عن فشلهما إلا أنهما قامتا على مبادئ وأهداف نبيلة وسامية سيظل اليمنيون واليمنيات يناضلون من أجلها حتى تتحقق كاملة، وهذا يجر نفسه طبعاً على الثورات والحركات النضالية في الجنوب التي بالرغم ما قد تبدو عليه الفوارق بينها وبين ثورات ونضالات الشمال إلا أنها تصب في نفس المصب.

بناء الدولة الوطنية القائمة على مبدأ المواطنة المتساوية والتي لا تمنح فرداً أو فئة أي حق أو إمتياز من أي نوع على بقية أفراد وفئات المجتمع في هذا البلد، هذا ما قامت عليه كل الثورات والحركات النضالية الوطنية في هذا البد شمالاً وجنوباً، وقد شكلت وحدة 22 مايو 1990 التجلي الأهم لهذا الحلم الذي مهما فشل وتحول الى كابوس إلا أن الأجيال القادمة- في تصوري- ستناضل من أجل تحقيقه بشكل أو بآخر، ولن أسهب في توضيح هذه النقطة لأنها ليست مجال الحديث هنا.

باختصار، الحوثية لا تشكل حركة مضادة لسائر الثورات والحركات النضالية الوطنية التي شهدها شمال اليمن فقط وإنما أيضاً الثورات والحركات النضال التي شهدها الجنوب أيضاً في التاريخ الحديث لهذا البلد. إنها أول حركة- "نضالية" أو "ثورية" أو سموها ما شئتم- يكون من بين أهدافها إحياء "نظام المَسْيَدَة" الذي قامت ثورة سبتمبر من أجل الإطاحة به لصالح إقامة نظام "مواطنة متساوية" بديل قائم على الغاء الامتيازات والفوارق بين الطبقات والشرائح الإجتماعية، وهو الحلم الذي أفشلته قوى محلية وإقليمية ودولية مختلفة ما أدى في نهاية المطاف الى ولادة الحركة الحوثية وغيرها من الحركات ذات النزعات قبل الوطنية.

وما أود قوله هنا هو أن سائر الثورات والنضالات الوطنية في حقبة التاريخ اليمني الحديث استهدفت إقامة دولة وطنية أساسها مبدأ المواطنة المتساوية التي لا تمنح فرداً أو فئة إمتيازاً من أي نوع على بقية الأفراد والفئات حتى وإنْ كان هذا الإمتياز "معنوياً". فعدا عن أن هذا يتناقض ويتنافى كلياً مع مبدأ وأساس دولة المواطنة التي تساوي بين سائر المواطنين والفئات في "الحقوق" و"الواجبات" و"الامتيازات"، يبقى من المهم أن ندرك أنه ما من "إمتياز معنوي" لا يؤدي بالضرورة الى "إمتيازات مادية". والأدلة والشواهد على هذا في حركة الحوثي كبنية وأيديولوجيا وممارسة على الأرض أكثر من أنْ تُعد ومن أن تُخفى بتراب الكلام أو جباله.

فـ"نظام المَسْيَدَة"، الذي أحيته وتحييه حركة الحوثي، ليس "نظاماً معنوياً" بل هو نظام سياسي واجتماعي وثقافي واقتصادي وإجتماعي وديني في المقام الأول، أي أنه "نظام مَسْيَدَة" مادي بامتياز. ومن يريد رؤية أنْ يرى هذا الواقع، يمكنه رؤيته ببساطة شديدة. ومن يريد التعامي عنه، فهو حرّ. لكنْ، ليس من حقه مهاجمة كل من يتحدث عنه والطعن في دوافعه وذمته وصولاً الى كرامته الشخصية وما هو أبعد من ذلك.

رجعية حركة الحوثي لا تقاس على الحركات النضالية والثورية الوطنية في اليمن، بل تقاس على مستوى الأنظمة الإمامية نفسها. ولا أريد أنْ أتوغل في توضيح هذه النقطة لأني لم أدرسها جيداً ولست وثيقاً منها تماماً، لكني سأطرح مثالاً أرجو أنْ أكون موفقاً فيه (وإنْ جانبت الصواب فيه فأرجو أنْ يوضحه لي من يفهم في هذا المجال أكثر مني): الوثيقة الزيدية التي أصدرتها جماعة الحوثي مذيلة بتوقيع عبدالملك الحوثي وبعض مواليه من مرجعيات الزيدية (دون المرجعيات الزيدية المعروفة) تحدثت بوضوح عن "الإصطفاء الهاشمي" وحصرت باب "الاجتهاد" في من ينتمون الى هذه الفئة "الهاشمية" دون سواهم من "الزيود"، وهذا إنْ لم يجانبني الصواب يشكل "إرتداداً" و"ارتجاعاً" عن الكثير من الحركات والأنظمة الإمامية "الزيدية" التي أبقت باب الإجتهاد "الزيدي" مفتوحاً أمام علماء وفقهاء لا ينتمون إلى "النسل الهاشمي". من هنا، أنظر الى "الحوثية" كحركة رجعية ليس على مستوى الحركات الوطنية في اليمن فقط، وإنما على مستوى الحركات "الزيدية الإمامية" نفسها، وقد أكون مخطئاً في ذلك لكني سأتراجع عن خطأي إنْ تبيّن لي العكس.

"الحوثية" ليست حركة مضادة لثورة 2011 وثورة سبتمبر 1962 فقط، بل هي حركة مضادة للإسلام بما هو دين قام فكرة أساسية وواضحة هي تحرير الناس، كل الناس، من العبودية. هذه هي الفكرة الجوهرية التي تشكل العمود الفقري للإسلام والتي على أساسها وضوئها أصبح هذا الدين موجهاً لسائر البشر بصرف النظر عن اختلافاتهم العرقية والقومية. باختصار، الإسلام قام على أساس رفض وتقويض وجود "سادة" و"عبيد"، فكيف يعقل أنْ تقوم رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم على أساس تحرير الناس من العبودية ورفض وجود "سادة" و"عبيد" وفي نفس الوقت تقوم بـ"تسييد" عائلته و"نسله" و"نسل" أعمامه وكل أبناء عمومته المنتمين الى قبيلة "بني هاشم" على سائر البشر؟!

لست فقيهاً في الدين ولا أدعي ذلك، ولا أود الخوض في أي شأن ديني، ولكني طرحت في منشوري المذكور سؤالاً بسيطاً من حق أي إنسان مسلم أو غير مسلم أن يطرحه فحوله الكثير من الناشطين الحوثيين الى "تكفير" ضمني وكامل لي بحجة أنني "كفرت" الحركة الحوثية! (ولن أتطرق الى سيل الشتائم والقذف والإهانات التخوين الذي أمطروني به وما يزالون، فهذا أمر يعبر يعكس أخلاقهم وقيمهم كي لا أقول أخلاق وقيم مسيرتهم القرآنية "الحقيقية").

هل يجب أن يكون لدي "قاووق" أو "عمامة" أو "لحية" طويلة و"محنّاة" حتى أتساءل عن أمور تتعلق بأبسط مبادئ وأسس الإسلام؟ الإسلام ليس ديناً كهنوتياً يحصر الحق في التساؤل حول شؤونه في طبقة من "الكهنة"، لكن هذا ما انطلق منه كل من سخروا وهاجموا تساؤلي البسيط بقوة وشراسة مثيرة للاستغراب، بل وحولوا الأمر الى باب مفتوح لشتمي والإساءة لي بأقذع الشتائم والإساءات.

فهذا ما فعله قبلكم "سفهاء" بيت الأحمر والإصلاح، ومن قبلهم جميعاً جميعاً "سفها صالح". وكل ما قاله وفعله "السفهاء" و"الأقوياء" السابقون لم يثنِني عن قول ما أراه حقاً، وانتقاد كل ظالم وفاسد ومتغطرس أياً كانت هويته وقوته.

وفي نهاية المطاف، أظن أن الكثير ممن شاركوا في "وليمة" الشتم والتشهير والقذف يعرفون جيداً أنني لست "تكفيرياً" ولا "تحقيرياً" ولا "مرتزقاً" ولا أحمل ضغينة شخصية من أي نوع ضد الحركة الحوثية، ولكنهم تعمدوا وتقصدوا "إساءة فهم" ما كتبت حتى يحجبوا النقطة الأساسية التي طرحتها في منشوري المذكور والمتعلقة بـ: "نظام المَسْيَدَة".

مصدر: hshd.net

إلى صفحة الفئة

Loading...