اللجنة العامة لحزب المؤتمر وحلفائه يجددا دعمهم لجهود الرئيس هادي في حل الأزمة الراهنة ووقوفهم الى جانب الشرعية الدستورية

15 سبتمبر, 2014 03:09 م

2 0

حشد نت - اكد اجتماع للجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام وحلفائه – مجددا- دعمهم جهود رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي – النائب الاول لرئيس المؤتمر الامين العام- لحل الازمة الراهنة وتجنيب اليمن ويلات الحرب والمخاطر التي تهدد امنه وسلامته ونسيجه الاجتماعي.

وفي الاجتماع المنعقد اليوم برئاسة الزعيم علي عبدالله صالح – رئيس المؤتمر الشعبي العام - جددت اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام وقيادات أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي التزامهم بالوقوف الى جانب الشرعية الدستورية من اجل تحقيق مصلحة الوطن وتنفيذ كافة مهام المرحلة الانتقالية الواردة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وقرارات مجلس الامن ومخرجات الحوار الوطني.

وأشار بيان صادر عن الاجتماع إلى أن المؤتمر والتحالف ناوأ بأنفسهم أن يكونوا طرفاً في الصراع الحالي بين الاخوة في التجمع اليمني للإصلاح وأنصار الله.. أو الاصطفاف الى جانب أي منهم ضد الآخر ، منوها الى تقديم المؤتمر وحلفائه مبادرتهم من اجل انهاء ذلك الصراع وإيجاد مخارج سلمية وواقعية لحل الازمة التي شهدها الوطن نتيجة ذلك الصراع والسياسات الخاطئة لحكومة الوفاق.

وفيما استهجن حملة الافتراءات التي تحاول النيل من وحدة المؤتمر وحلفاءه ، عبر المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي عن اسفهم للحملة التحريضية الإعلامية والسياسية الممنهجة التي تستهدف المؤتمر وقياداته وأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي وعلى رأسهم الزعيم علي عبدالله صالح ومواقفه الحريصة على الوطن وسلامته.

معتبرين تلك الحملة محاولة عبثية صبيانية للإساءة للمؤتمر وحلفائه ومواقفهم الوطنية الملتزمة بثوابت الوطن ومكاسبه وفي مقدمتها الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية .

عقدت اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام وقيادات أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي اجتماعاً لها اليوم برئاسة الزعيم علي عبدالله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام، جرى فيه الوقوف امام التطورات في الساحة الوطنية والمتصلة بتداعيات الازمة الراهنة وجهود احتوائها سلمياً.

وجدد المؤتمر الشعبي العام وحلفائه -في بيان صادر عن الاجتماع، تأكيدهم لموقفهم الحريص على تجنيب الوطن كل ما يهدد أمنه واستقراره ووحدته وسلامته، استمراراً لمواقفهم التي ظلوا يدعون اليها كافة اطراف الصراع بالتمسك بالحوار لحل كافة الخلافات سلمياً وبعيداً عن اللجوء للعنف.

ويؤكد المؤتمر الشعبي العام وحلفائه مجدداً دعمهم لكافة الجهود المبذولة من الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية من اجل إيجاد حل سلمي للازمة الراهنة وبما يجنب الوطن ويلات الحرب وكافه المخاطر التي تهدد امنه وسلامته ونسيجه الاجتماعي، ويجددون التزامهم بالوقوف الى جانب الشرعية الدستورية من اجل تحقيق مصلحة الوطن وتنفيذ كافة مهام المرحلة الانتقالية الواردة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وقرارات مجلس الامن ومخرجات الحوار الوطني.

أن المؤتمر الشعبي العام وحلفائه وانطلاقاً من مسؤوليتهم الوطنية أعربوا عن كافة مواقفهم في بياناتهم بوضوح وكانوا المبادرين في الدعوة للمصالحة الوطنية الشاملة والاصطفاف الوطني الذي لا يستثني احداً من اجل الوطن وامنه واستقراره ووحدته و ثوابته.

مصدر: hshd.net

إلى صفحة الفئة

Loading...