اختتام البرنامج التدريبي لأبناء سقطرى في الارشاد السياحي والإنتاج الغذائي والتنمية البشرية

17 سبتمبر, 2014 04:02 ص

6 0

اختتام البرنامج التدريبي لأبناء سقطرى في الارشاد السياحي والإنتاج الغذائي والتنمية البشرية

اختتمت اليوم بالعاصمة صنعاء فعاليات البرنامج التدريبي والتأهيلي لأبناء محافظة أرخبيل سقطرى في مجالات الارشاد السياحي ، الانتاج الغذائي ، التنمية البشرية والإدارية والذي نفذه المعهد الوطني للفندقة والسياحة على مدى شهر في الفترة 16 أغسطس وحتى 15 سبتمبر 2014 بدعم وتمويل من مجلس الترويج السياحي وبمشاركة 40 متدرب من ابناء سقطرى منهم 16 متدرب في الارشاد السياحي و 12 متدرب في الانتاج الغذائي و 12 متدرب في التنمية البشرية والإدارية .

وفي حفل اختتام البرنامج التدريبي أكد وكيل وزارة السياحة الدكتور عصام السنيني اهتمام قيادة وزارة السياحة ممثلة بالدكتور قاسم سلام وزير السياحة بتنمية مهارات الكادر البشري في ارخبيل سقطرى وبما يخدم النشاط السياحيي في الجزيرة باعتبارها وجهة سياحية عالمية تمتاز بمقومات سياحية متفردة وتمثل مقصد سياحى مهم على مستوى العالم.

وقال أن تدريب وتأهيل كوكبة من الشباب المتعلم والمتحمس من ابناء جزيرة سقطرى في مجال الارشاد السياحي والإنتاج الغذائي والتنمية البشرية يمثل خطوة مهمة لتنمية السياحة في الجزيرة .

موضحا أن تنمية وتأهيل الكادر البشري هو المنطلق الحقيقي لإحداث التنمية الشامله .

وأشار الى أن وزارة السياحة ومجلس الترويج السياحي يسعون بكل جهد الى ايجاد مخرجات تستطيع أن تقوم بالعمل في المجال السياحي سواء في الداخل او في الخارج ، وبالتنسيق مع شركائها في القطاع الخاص والمجالس المحلية والمعاهد المتخصصة .

مؤكدا أهمية اشراك المجتمعات المحلية في الفائدة السياحية حتى نستطيع نقل صورة جميلة عن المقاصد السياحية المتميزة في بلادنا .

موضحا أن أرخبيل سقطرى تظل احد اهم المقاصد والمزارات السياحية التى يزداد الطلب عليها من يوم لأخر لما تزخر به من امكانيات طبيعية وبيئية متفردة على مستوى العالم .

وقال نحن وفي ختام هذا التدريب ننقل الأمانة الى ايدى المشاركين في هذه الدورات التدريبية لينقلوا الصورة الصحيحة والواقعية وفق اسس علمية بعد ان انتهلوا المعارف والمهارات اللازمة على ايدي مدربين متخصصين بطرق علمية في المجالات المختلفة والتى لم تأتي من فراغ وإنما اتت من استقصاءات وتقييم للزوار الذين يقومون بزيارة ارخبيل سقطرى .

ولفت وكيل وزارة السياحة الى أن لدى اليمن تنوع سياحي منفرد على مستوى المنطقة ونحتاج الى توجه ودعم حكومي لعملية التنمية السياحية والتعاون مع شركاء العمل السياحي حتى نستطيع أن نخرج باليمن الى بر الأمان ونروجها على الوجه الاكمل للسياحة .

لافتا الى أن الوضع السياسي الذي تمر به بلادنا قد ادى الى تدني النشاط السياحي مثله كمثل القطاعات الاخرى وهوا ما ينتج عنه ازدياد البطالة في المجتمع .

داعيا الى تكاتف جهود الجميع للتغلب على المشاكل والتحديات التى تواجه بلادنا .

مقدرا عاليا جهود مجلس الترويج السياحي ممثلا بالمدير التنفيذي للمجلس فاطمة الحريبي على اصرارها في تنفيذ هذا البرنامج وجهودها في انجاحه .

متمنيا أن تعكس ما تلقاه المشاركون في التدريب من المعارف والمهارات في واقع العمل الميداني ونقل ما اكتسبوه من خبره الى الاخرين في ارخبيل سقطرى حتى تعم الفائدة على الجميع وتصبح محافظة أرخبيل سقطرى مقصدنا السياحي ومقصدنا للتنمية .

موضحا أن وزارة السياحة قد اعتمدت في ميزانيتها للعام الجاري 2014 تنفيذ بعض الانشطة في الجزيرة منها اعتماد بناء حمامات وصالة استقبال ولوحات ارشادية ، وأنها في موازنة العام القادم 2014 سيكون هناك دعم اكبر للمحافظة من خلال تنمية المناطق السياحية والارتقاء بجودة الخدمات السياحية بالإضافة الى التركيز على الترويج لمحافظة ارخبيل سقطرى في المشاركات والمعارض السياحية الخارجية ، وكذا اعداد البرشورات الترويجية والخرائط السياحية في الاطار البيئي والمحافظة على خصوصية وطبيعة المحافظة.

من جانبها عبرت المديرة التنفيذي لمجلس الترويج السياحي فاطمة الحريبي عن سعادتها البالغة بانجاز وإنجاح البرنامج التدريبي لأبناء سقطرى في المجالات التى تخدم النشاط السياحي للجزيرة .

وقالت أن مجلس الترويج السياحي سيواصل العمل في تدريب وتأهيل الكوادر البشرية العاملة في القطاع السياحي من اجل تطوير وتنمية القطاع السياحي كرافد اقتصادي مهم .

مشيدة بمدى حرص واهتمام ابناء سقطرى في بناء قدراتهم وتنمية مهاراتهم لخدمة النشاط السياحي في الجزيرة .

من جهته عبر عميد المعهد الوطني للفندقة والسياحة طلال سيف عن اعتزازه بالمعهد الوطنى للفندقة والسياحة وإسهاماته في تدريب وتأهيل الكوادر البشرية في المجالات المختلفة التى تخدم القطاع السياحي في بلادنا .

وقال أن هذا الصرح العلمي الشامخ ورغم امكانياته المتواضعة يقدم خدمات جليلة لخدمة الوطن من خلال رؤية طموحة يلتزم بها مبنية على اساس العلم وتقديم التعليم المتميز وخاصة في مجال الفندقة والسياحة وفقا لمعايير علمية عالمية ..

موضحا أن المسئولية تقع على عاتق الجميع في هذا الوطن للمساهمة في تطوير العملية التعليمية والتدريبية في قطاع الفندقة والسياحة لما له من أهمية كبيرة من خلال تقديم المبادرات والاقتراحات بما يدعم مسيرة التنمية لهذا القطاع ويعزز دور ومكانة المعهد محليا ودوليا ، واستثمار كافة الوسائل والإمكانيات لبناء القدرات العلمية والمعرفية لأبنائنا طلابا ومتدربين لدعم انشطتهم وإعدادهم علميا بما يتوافق م احتياجات سوق العمل السياحي واستثمارها للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة .

متطلعا الى العمل الجماعي والانفتاح على العالم الخارجي في جو ملائم يسوده توفر البيئة التعليمية التى تشجع الطلاب والمتدربين للإبداع والمبادرة والمساهمة في خدمة المجتمع .

هذا وكانت قد القيت عدد من الكلمات من قبل المتدربين في مجالات التدريب الثلاثة استعرضوا خلالها بعض المهارات الجديدة التى اكتسبوها خلال التدريب ورؤيتهم المستقبلية للعمل من اجل تطوير النشاط السياحي في جزيرة سقطرى .

معربين عن اعجابهم بمهارات وقدرت المدربين في ايصال المعارف النظرية والتدريب العملى لديهم وما تميز به البرنامج التدريبي من نزول ميداني الى محافظتى ذمار وإب للتعرف على بعض المقاصد السياحية التى تتميز بها هاتين المحافظتين وهو ما يعبر عن مدى امتلاك اليمن لمقومات جذب سياحية متفردة وتنوع طبيعى متميز .

وفي ختام الحفل تم توزيع الشهادات على المشاركين في البرنامج التدريبي من ابناء جزيرة سقطرى .

حضر اختتام البرنامج التدريبي رئيس الهيئة العامة للآثار مهند السياني ونائب رئيس الاتحاد اليمني للوكالات السياحية محمد بازع ونائب مدير عام الشرطة السياحية بأمانة العاصمة العقيد الركن عبده غلاب .

مصدر: al-tagheer.com

إلى صفحة الفئة

Loading...