أوروبا لن تستطيع تجنيب إيران ألم العقوبات

05 نوفمبر, 2018 03:24 م

2 0

أوروبا لن تستطيع تجنيب إيران ألم العقوبات

ترى مجلة "إيكونوميست" البريطانية، أن أوروبا غير قادرة على التخفيف من أثر العقوبات النفطية التي فرضتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إيران.

انسحبت شركة توتال الفرنسية من صفقة لتطوير حقل الغاز الرئيسي في إيران. ولن تسلم شركة إيرباص عشرات من طائرات الركاب وأفرغت ناقلة نفط ترفع العلم البنمي حمولتها، ملايين الأطنان من النفط الإيراني، سراً عند ميناء صيني.

وتقول "إيكونوميست" إن طهران، بعدما وقعت صفقة مع ست قوى عالمية في 2015، ظنت بأنها لن تضطر بعد الآن إلى اللجوء إلى هذا النوع من الخداع، وأن العقوبات الاقتصادية سترفع عنها في مقابل تشديد قيود على برنامجها النووي. كما وعد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، شعبه بتلقي بسيل من الاستثمارات وفرص العمل.

ولكن، حسب المجلة، عوضاً عنه واجه الشعب الإيراني رئيساً أمريكياً، دونالد ترامب، وصف الصفقة النووية بأنها" أسوأ صفقة في التاريخ". فقد سحب ترامب أمريكا من الصفقة في مايو(أيار)، وأعاد فرض بعض العقوبات في أغسطس(آب). من ثم فرض، في 4 نوفمبر(تشرين الثاني) عقوبات ضد جميع صادرات إيران النفطية.

وتشير "إيكونوميست" إلى ما جرى المرة الأخيرة التي فرضت أمريكا عقوباتها، حينما تراجعت صادرات إيران النفطية من 2.5 مليون برميل يومياً في 2011، إلى 1,1 مليون برميل يومياً بحلول 2014. وليس واضحاً كم ستتراجع صادرات إيران هذه المرة. فقد تناقصت لتوها بمقدار الثلث بعدما وصلت في أوجها إلى 2,8 مليون برميل يومياً في إبريل(نيسان) الماضي. وتوقفت كوريا الجنوبية واليابان عن شراء النفط الإيراني. وقللت الهند وارداتها منه. ولكن من الصعوبة تقدير حجم ما تستورده الصين لأن بعض الناقلات تنقل شحناتها حاملة أعلام دول أخرى. كما شحنت بعض الناقلات ملايين البراميل نحو خزانات بانتظار طلبات شراء جديدة. وقد تغري إيران المشترين عبر بيع نفطها بأسعار مخفضة.

مصدر: barakish.net

إلى صفحة الفئة

Loading...