استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

قصة قصيرة: إزعاج الماضي

16 سبتمبر, 2017 10:27 ص
1 0
قصة قصيرة: إزعاج الماضي

وحشرته في زواياها المظلمة ، سيطرت على كل جسده حتى بات غير قادر على الحراك ، كانت تخطف بصره بفلاشاتها المرعبة ، تستعرض أنفاسها العفنة أمام فتحتي أنفه ، تكبر أمامه كجدارية عظيمة على العمارة المقابلة للشاطئ ، تدور كإعصار من بعيد تقترب منه رويدًا رويدًا حتى تدخله في دوامتها ثم تلفظه كجثة هامدة ، أعوزته الحيلة ماذا يفعل وقد استفردت به في مكان عادة ما يتنفس فيه عبير انتعاشات جديدة يتزود بها لبث الطاقة في أيامه القادمة ، لهذا فقط يقصد الشاطئ ، عبثت به كما يحلو لها أن تعبث ، وفجأة اصطفت أمامه كطابور مزعج تريد بدء الكرّة في إزعاجه من جديد ، سحب قلمه بهدوء من جيبه ، وفتح مفكرته كالمعتاد ، وبدأ يكتبها واحدة واحدة ، يمقت كل تعاريج حروفها الزائفة ، يرسمها كأشكال مخيفة ، يشمئز من روائحها النتنة ، يسكب عَبَراته الحارقة عليها فتختلط بمداد قلمه الأسود ، فتتماوج أمامه كطفيليات يائسة ، يكوّم الورقة بيديه ، يسحقها بقدمه اليمنى بكل غضب ، تزداد ضربات قلبه وتتسمر عيناه - اللتان يتطاير منهما شرر الحقد - على البحر الذي بدأ هديره يزداد شيئًا فشيئًا ، زمجر وأزبد حتى صار لا يُحتمَل ، فما كان منه إلا أن التقطها ثم قذفها بكل قوة في وجهه ، وغادر المكان على عجل .

.

مصدر: adengd.net

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0