استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

دراسة الشباب القابل للتطرف في ألمانيا غير مرتبط بالمساجد

11 يوليو, 2017 02:17 م
7 0
دراسة الشباب القابل للتطرف في ألمانيا غير مرتبط بالمساجد

كشفت دراسة في ألمانيا أنه لا يمكن لجهود منع التطرف أن تبدأ من المساجد لان معظم الشباب القابلين للتطرف غير مرتبطين بها.

كما كشفت الدراسة أن لهؤلاء الشاب تصورهم الخاص عن الإسلام أو ما يمكن أن يطلق عليه "الإسلام الرقمي".

أظهرت دراسة ألمانية أن الشباب الألماني الذي ينضم لمجموعات إسلامية متطرفة لا يعرف كثيرا عن الإسلام غالبا "حيث يمكننا القول إن هؤلاء الشباب يصنعون مكونات إسلامهم الخاص" وذلك حسبما أوضح ميشائيل كيفر من "معهد العقيدة الإسلامية" التابع لجامعة أوسنابروك اليوم الاثنين (العاشر من تموز/ يوليو 2017) بمدينة أوسنابروك الألمانية.

ودرس كيفر بالتعاون مع باحثين من "معهد أبحاث الصراعات والعنف" التابع لجامعة بِيلِفِلد الألمانية مجموعة من 12 شابا من المشهد السلفي من خلال تحليل 5757 "رسالة" على موقع "واتس آب" للمجموعة التي تتراوح أعمار أعضائها بين 15 إلى 35 عاما.

وعكست الرسائل المتبادلة بين أفراد هذه المجموعة الديناميكية، التي تسبق التخطيط لتنفيذ هجوم إرهابي مباشرة.

ولم يذكر الباحثون تفاصيل بشأن العملية التي نفذتها لها المجموعة ولكن يتضح من خلال تلميحات وردت في الدراسة أنها كانت اعتداء على معبد للسيخ في مدينة ايسن في ربيع عام 2016 أصيب خلاله ثلاثة أشخاص.

وقضي بالسجن على ثلاث شباب في سن 17 عاما فترات تتراوح بين 6 إلى 7 سنوات بعد إدانتهم بتنفيذ الهجوم. وتبين للباحثين أن أعضاء المجموعة لم يكن لهم أي ارتباط بالمساجد ولم تكن لهم أشكال تدين تقليدية. وتعتبر المجموعة أغلبية المسلمين الذين لا يتبنون آراءهم المتطرفة كأعداء.

مصدر: adengd.net

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0