استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

في اليمن.. عاصفة حب نادرة تكسر حاجزا اجتماعيا راسخا منذ قرون

16 سبتمبر, 2017 09:49 ص
5 0
في اليمن.. عاصفة حب نادرة تكسر حاجزا اجتماعيا راسخا منذ قرون

تتحكم بالمجتمع اليمني عادات وتقاليد اجتماعية في التمييز العنصري راسخة منذ قرون، وأبرزها في رفض زواج "القبيلي" من "مهمشة"، أو ما يطلق عليهم "الأخدام"، والعكس.

لكن طاهر وفريدة، كسرا حاجز هذا التقليد الراسخ منذ قرون، وتوجا حبهما، أخيرا، بعقد نكاح شرعي، عقب ستة أعوام من قصة حب عاصفة، ظلا يكتمانها سراً خوفاً من نظرة المجتمع لهذا الزواج الذي تعتبره العادات "عيبا كبيرا".

فريدة عبده محمد أحمد المقرمي (22 عاماً)، وهي من فئة المهمشين، قالت إنها حرمت من التعليم ووالدها متوفٍ ويعولها شقيقها الأكبر من الأبوين عبده، يعمل بمهنة إسكافي، ورفضت عدداً من المتقدمين لطلب يدها للزواج من أبناء جلدتها، بعد أن أحبت طاهر وبادلها نفس الشعور.

وعن نظرة المجتمع لها قالت فريدة، "إنها لا تعير هذا الموضوع أي اهتمام مهما يقول الناس عنا"، وعبرت عن ثقتها بأنه لن يتخلى عنها بعد أن كسرا حاجز الخوف والتهميش.. مؤكدة أن أهله عندما علموا بنيته الزواج بها اتهموه بالجنون وتخلوا عنه.

ويحكي زوجها، طاهر عبده أحمد (35 عاما) خريج دبلوم حاسوب، عن قصة ارتباطه بمهمشة، ورفض الأمناء الشرعيين كتابة عقد الزواج.. وقال: "انتظرت فترة من الزمن وخطبتها منذ ستة أشهر وترددت على أربعة أمناء شرعيين بالمنطقة لكتابة العقد فرفضوا العقد الشرعي بحجة التفرقة العنصرية فالزوج قبيلي والزوجة مهمشة".

وتعد قصة حب طاهر وفريدة من القصص النادرة في المجتمع اليمني، إلا أنها تثبت أن القضاء على التمييز العنصري الراسخ في البلاد منذ قرون ممكن، وليس كما يخشى كثيرون.

كما يلي: شركة الغاز تفضح الحوثيين .. 150 الف اسطوانة يوميا للمناطق الخاضعة لسيطرتهم بسعر 890 ريالا

مصدر: barakish.net

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0